اليونيسف تدعو إلى وضع حماية الأطفال في اليمن فوق أي اعتبارات
الموضوع: أخبار المحلية

  


فيما تواجه مدينة الحديدة الساحلية في اليمن تهديد وقوع أعمال قتالية، أعربت هنريتا فور المديرة التنفيذية لمنظمة الـيونيسف عن القلق بشأن تأثير ذلك على الأطفال في المدينة ومختلف أنحاء اليمن.

وقالت فور إن ملايين الأطفال في اليمن يعتمدون على المساعدات الإنسانية والسلع التجارية التي تدخل إلى البلاد عبر ميناء الحديدة كل يوم.

وأضافت فور "بدون واردات الغذاء، ستتدهور إحدى أسوأ أزمات التغذية في العالم، وبدون الوقود الضروري لضخ المياه ستتقلص قدرة الناس على الحصول على مياه الشرب بما قد يؤدي إلى ظهور مزيد من حالات الإصابة بمرضي الكوليرا والإسهال المائي الحاد اللذين يتسببان في وفاة الأطفال الصغار."

وفيما يحتاج 11 مليون طفل في اليمن إلى المساعدات الإنسانية، فإن تضييق الخناق على ميناء الحديدة سيخلف آثارا كارثية عليهم.

وقد قامت فرق اليونيسف بتوصيل الإمدادات إلى الشركاء المحليين في الحديدة قبل يومين. ولكن هنريتا فور حذرت من نفاد تلك الإمدادات، وقالت إن تدهور الوضع الأمني سيعيق قدرة اليونيسف على الاستجابة اللازمة.

وحثت كل أطراف الصراع، ومن يتمتعون بنفوذ لديها، على وضع حماية الأطفال فوق أي اعتبارات أخرى.

وشددت على ضرورة بذل كل الجهود لضمان سلامة الأطفال وتوفير الحماية والتغذية والتعليم والرعاية الصحية لهم.

ورحبت المسؤولة الدولية بالجهود الدبلوماسية الجارية لمنع وقوع هجوم شامل على الحديدة، مشددة على ضرورة إتاحة الفرصة لتحقيق السلام. وقالت إن أطفال اليمن لا يستحقون ما هو أقل من ذلك.

المركز اليمني للإعلام - متابعات
الثلاثاء 12 يونيو-حزيران 2018
أتى هذا الخبر من المركز اليمني للإعلام:
http://yemen-media.net
عنوان الرابط لهذا الخبر هو:
http://yemen-media.net/news_details.php?sid=33832