ترامب يصل إلى سنغافورة قبل قمته التاريخية مع كيم جونغ
الأحد 10 يونيو-حزيران 2018 الساعة 04 مساءً / المركز اليمني للإعلام - متابعات
عدد القراءات (148)

 

وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى سنغافورة اليوم الأحد ، وذلك قبل قمته التاريخية مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون المقررة بعد غد الثلاثاء.

وهبط ترامب في قاعدة بايا ليبار الجوية الساعة 0821 مساء بالتوقيت المحلي (1221 بتوقيت جرينتش) . ولوح ترامب ،الذي ارتدى بذلة ورابطة عنق زرقاء لامعة، لرجال الإعلام ومسؤولي الحكومة خلال النزول من الطائرة.

واستقبل وزير الخارجية السنغافوري فيفيان بالاكريشنان ترامب على مدرج الهبوط.

وتم نقل الرئيس الأمريكي بعد ذلك في موكب من السيارات سوداء اللون إلى فندق شانجري-لا ، الذي يقيم به خلال زيارته لسنغافورة.

وسوف تكون قمة ترامب وكيم ،المقررة في فندق كابيلا صباح بعد غد الثلاثاء، هي المرة الأولى التي يلتقي فيها زعيم كوري شمالي مع رئيس حالي للولايات المتحدة.

وسوف تركز المحادثات على التوصل إلى اتفاق حول نزع الأسلحة النووية في كوريا الشمالية مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية.

وستكون الترسانة النووية الكورية الشمالية التي كلفت بيونغ يانغ سلسلة من العقوبات الدولية على مرّ السنوات، في صلب كل النقاشات.

ويفترض أن تحطّ الطائرة الرئاسية الاميركية “اير فورس وان” في سنغافورة حوالى الساعة 20,30 (12,30 ت غ)، وعلى متنها أول رئيس أميركي يمارس مهامه يفاوض مباشرة وريث أسرة كيم الحاكمة.

ولا يزال الغموض يلفّ تنقلات الزعيم الكوري الشمالي الذي يصغر ترامب بأكثر من 30 سنة.

ويعزز سلوك ترامب في قمة مجموعة السبع في كندا حيث سحب موافقته فجأة على البيان الختامي بتغريدة غاضبة، التساؤلات حول استراتيجيته الدبلوماسية وقدرته على اجراء مفاوضات دولية رفيعة المستوى.

وأبعد من الصورة التي سيلتقطها الرجلان والتي لم يكن من الممكن تصوّرها منذ أشهر عندما كانا لا يزالان في خضمّ تصعيدهما الكلامي، تُطرح أسئلة كبيرة حول نتيجة هذه القمة التي سيراقبها العالم بأسره عن كثب.

– “فرصة فريدة” –

تطالب واشنطن بنزع الاسلحة النووية الكورية الشمالية “بشكل كامل ويمكن التحقق منه ولا عودة عنه” فيما تبرر بيونغ يانغ برنامجها النووي بضرورة مواجهة التهديد الاميركي.

وتعهدت كوريا الشمالية مرات عدة بجعل شبه الجزيرة الكورية خالية من الاسلحة النووية، لكن هذه العبارة تحمل عدة تفسيرات ولم يكشف يوما ما يمكن ان تكون عليه التنازلات.

يرى مايكل أوهانلون من معهد “بروكينغز” في واشنطن أن المسار الواقعي الوحيد هو عملية تجري “خطوة خطوة”، تتحقق حتما مع الوقت. وقال “لا يمكنني تخيّل أن رجلا، كان نظامه منذ سنوات عديدة يؤكد أنه بحاجة الى الأسلحة النووية لضمان أمنه، يتخلى عنها بضربة واحدة، حتى مقابل تعويضات اقتصادية كبيرة”.

وتحدثت واشنطن عن احتمال التوصل الى اتفاق مبدئي لوضع حدّ للحرب الكورية. وقد انتهت الحرب الكورية (1950-1953) بهدنة وليس بمعاهدة سلام، ما يعني ان الكوريتين لا تزالان في حال حرب.

وقبل مغادرته كندا، عبّر ترامب مرة جديدة السبت عن تفاؤله ازاء هذه القمة التي يأمل في أن تكون علامة فارقة في عهده الرئاسي. قال “أشعر ان كيم جونغ اون يريد أن يفعل شيئا رائعا لشعبه ولديه هذه الفرصة”.

واعتبر أن القمة “فرصة فريدة (…) لن تتكرر أبدأ”.

وتحدث ترامب الخميس عن احتمال دعوة الزعيم الكوري الشمالي الى البيت الأبيض اذا كان اللقاء الأول جيدا.

– بومبيو في الصف الأول –

قال وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو الذي التقى كيم جونغ اون مرتين في بيونغ يانغ، انه يعلق آمالا على هذه القمة، بأسلوب أكثر تحفظا. وكتب في تغريدة “على متن الطائرة +اير فورس وان+ في الطريق الى قمة سنغافورة. مستقبل أفضل ممكن لكوريا الشمالية”.

وبدأت في آذار/مارس تتشكل معالم هذه القمة في البيت الأبيض عندما نقل موفد كوري جنوبي دعوة من كيم جونغ اون الى دونالد ترامب الذي قبلها على الفور، ما شكل مفاجئة للجميع.

واذا كان الملياردير يتباهى بانه مفاوض استثنائي، يرى عدد من المراقبين أنه كان أقل تشددا بكثير من أسلافه قبل الجلوس على الطاولة نفسها مع كيم جونغ اون.

وأشار كريستوفر هيل وهو مفاوض أميركي سابق في هذا الملف، إلى أن “الناس يتحدثون عن قمة تاريخية (…) لكن من المهم ألا يغيب عن الأذهان أن هذه القمة كانت ممكنة لكل رئيس أميركي كان يودّ عقدها لكن أحدا لم يرغب بذلك، لأسباب وجيهة”.

وأكد بطل كرة السلة السابق الأميركي دنيس رودمان أنه سيكون موجودا في سنغافورة الثلاثاء. وكان رودمان، زميل مايكل جوردان السابق في فريق “شيكاغو بولز″، ذهب خمس مرات الى بيونغ يانغ منذ وصول كيم الى الحكم، المشجع الكبير لكرة السلة والذي يعتبر رودمان “صديق حياته”.

لكن البيت الأبيض حرص على توضيح أن رودمان كان “رائعا في الملعب”، إلا أن لن يكون له مكان في المفاوضات. وقال ترامب “أحبه كثيرا، انه رجل جيد، لكنه ليس مدعوا”.

ومن جهته رحب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين بالقمة الوشيكة بين الرئيس الامريكي، دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي، كيم جونج أون.

وقال الرئيس الروسي خلال قمة “منظمة شنغهاي للتعاون” في مدينة تشينجداو الصينية “نحن نرى بشكل إيجابي نوايا بيونج يانج وسول وواشنطن للتوصل إلى تسوية شاملة للازمة من خلال المحادثات”.

 

وأكد بوتين الأحد استعداده للقاء نظيره الأميركي دونالد ترامب “ما إن” تصبح واشنطن مستعدة لقمة من هذا النوع.

وقال بوتين أمام صحافيين أثناء زيارته الصين “ما إن يصبح الجانب الأميركي مستعدا، سيُعقد هذا اللقاء بناء على جدول عملي بالطبع”.


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة عربي وعالمي
مصر تنفي ذكر مدينة القدس عاصمة لإسرائيل في مناهج التدريس
مواضيع مرتبطة
بومبيو: قمة سنغافورة ستناقش الضمانات الأمنية لبيونغ يانغ
بومبيو: قمة سنغافورة ستناقش الضمانات الأمنية لبيونغ يانغ
تواصل الاحتجاجات في الأردن رغم استقالة الحكومة
اتفاق أمريكي - تركي على خريطة طريق بخصوص منبج السورية
كندا تشتكي من رسوم حليفتها أمريكا أمام منظمة التجارة العالمية