رايتس :إضراب المعتقلين عن الطعام  في عدن يسلط الضوء على أسوء معاملة للسجناء
الخميس 26 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 11 صباحاً / المركز اليمني للإعلام - متابعات
عدد القراءات (171)

المركز اليمني للإعلام

قالت "هيومن رايتس ووتش"، في بيانٍ نشرته في موقعها الإلكتروني صباح اليوم الخميس، إن الإضراب عن الطعام الذي بدأه عشرات المعتقلين في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، يسلط الضوء على سوء معاملة السجناء في جميع أنحاء اليمن.

وحسب البيان، فإن عدداً من أقارب المحتجزين بشكل غير رسمي في "بئر أحمد"، (معسكر للجيش تسيطر عليه قوات مسلحة تُدعى "الحزام الأمني"، تدعمها دولة الإمارات)، ذكروا أن أقاربهم بدأوا إضراباً عن الطعام في 21 أكتوبر/تشرين الأول 2017، حتى نيل حقوقهم الإنسانية والقانونية.

وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "لا ينبغي للمحتجزين أن يرفضوا الطعام لكي يُعاملوا معاملة إنسانية دون إساءة. على الإمارات ووكلائها اليمنيين التوقف عن إنكار المسؤولية عن سوء المعاملة والتحقيق في الشكاوى واتخاذ إجراءات بشأنها".

وطالبت المنظمة الحقوقية أطراف الحرب في اليمن بمعاملة المحتجزين معاملة إنسانية، وإطلاق سراح المحتجزين تعسفياً، وضمان تواصلهم مع المحامين وأفراد أسرهم.

ونقل البيان، الذي يورد جزءاً من مقابلات أجرتها "هيومن رايتس ووتش" مع الأهالي، عن سيدة قولها إنها "لم ترَ زوجها منذ عام ونصف تقريباً". كما قالت سيدة أخرى إن "ابنها، وهو طالب جامعي محتجز في مرفق الاحتجاز لأكثر من عام، (خسر مستقبله وتعليمه)". وأكدت شقيقة محتجز آخر أنها "لم تره منذ أكثر من 11 شهراً".

وذكرت وسائل الإعلام المحلية، نقلاً عن مصادر في بئر أحمد، أن مدير السجن غسان العقربي دعا المحتجزين إلى إنهاء إضرابهم عن الطعام، وهدد بنقلهم إلى مرفق احتجاز غير رسمي آخر. بعد 3 أيام من بدء الإضراب، قال قريب أحد المحتجزين إن 4 معتقلين آخرين فقدوا وعيهم.

وقالت "رايتس ووتش" كذلك إن أطرافاً أخرى متحاربة في اليمن قامت بتعذيب وإساءة معاملة المحتجزين. ففي الجزء الشمالي من البلاد، احتجزت "قوات الحوثيين-صالح" الناشطين، الصحافيين، الطلاب، وأتباع البهائية، وعذبت المحتجزين.

وأكدت المنظمة الدولية غير الحكومية أنها وثقت حالتي وفاةٍ في الحجز و11 حالة تعذيب مزعومة أو غيرها من ضروب سوء المعاملة، منها ضرب وتهديد طفل في مرافق الاحتجاز التابعة لقوات الحوثيين-صالح. كما تحدثت جماعات حقوقية يمنية عن مئات حالات الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري على يد قوات الحوثيين-صالح، بما في ذلك في صنعاء والحديدة وإب وغيرها من المحافظات الخاضعة لسيطرة هذه القوات.

وفي هذا السياق، قالت ويتسن: "تدعو العائلات في جميع أنحاء اليمن الأطراف المتحاربة إلى إنهاء الانتهاكات ضد الرجال والفتيان المحتجزين، السماح للمعتقلين تعسفياً بالعودة إلى ديارهم، ومنح المحتجزين بسبب، حقوقهم في التواصل مع المحامين والزيارات الأسرية والمراجعة القانونية لاحتجازهم".

 
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة حقوق وحريات
المرصد الأورومتوسطي يطالب بالتحقيق في عرقلة السعودية ممارسة القطريين لشعائرهم الدينية
مواضيع مرتبطة
 الحديدة : رابطة الأمهات تدين  جريمة قتل المختطف محمد العدوفي
62 جريمة انتهاك بحق المدنيين في محافظة اب
الإتحاد الدولي للصحفيين يطالب بالإفراج عن الصحفيين المعتقلين في اليمن
نقابة الصحفيين تدين التهديد والتحريض ضد مراسل وكالة الاسوشييتد برس
نقابة الصحفيين تحمل جماعة الحوثي مسؤولية تدهور الوضع الصحي للصحفي الجبيحي