حجاج اليمن .. معاناة لاتنتهي (تقرير)
الخميس 31 أغسطس-آب 2017 الساعة 03 صباحاً / المركزاليمني للاعلام – خاص
عدد القراءات (2933)

حجاج يمنيون

قبل أربعة أعوام كان الحجاج اليمنيون يسلكون طريقهم صوب مكة بكل سهولة ويسر واليوم تغير الحال منذ بدء العلمليات العسكرية التي يقودها التحالف العربي في اليمن ، فلم تعد الوكالات المتخصصة لتفويج الحجاج تعمل كسابق عهدها بل أن معظمها أغلقت منذ أن اغلقت السفارة السعودية في صنعاء ، وفي هذا العام ومن الوهلة الاولى التي يفكر بها المواطن اليمني لاداء فريضة الحج فهو على يقين أنه سيواجه سلسلة من العوائق التي ان استطاع اجتيازها فسيفوز بالحج ، فمن يريد الحج وهو من سكان صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي عليه أن يدرك ان نسب حظوظه لدخول مكة قليلة ، أما المواطنين المقيمين في المناطق الخاضعة لسلطة الحكومة الشرعية فقد باتوعرضة للابتزاز والنصب من قبل وكالات ناشئة وسماسرة يعلمون يقينا أن لارقابة عليهم .

  عراقيل الطريق  :

طريق الحجاج اليمنيين هذا العام كان ملىء بالاشواك فبعد الاتفاق المبرم بين الجانبين السعودي واليمني، ، على تسيير الحجاج اليمنيين عبر منفذ "الوديعة" الحدودي، شمال شرقي اليمن، الخاضع لسيطرة الحكومة اليمنية الشرعية بدات مشكلة الوكالات الوهمية والسماسرة الذين مارسوا مختلف أنواع النصب والحيل بحق من ينوي الحج من اليمنيين , ولم تكن تلك المشكلة وحدها التي أرقت الحجاج اليمنيين ،ف نقاط التفتيش المملة والمنشترة بشكل فج للوصول الى منفذ الوديعة كان لها النصيب الاوفرفي تعكير صفو الحجاج ، ومنفذ الوديعة هو المنفذ البري الوحيد الذي يربط بين اليمن والسعودية ، وشكا عدد من الحجاج اليمنيين من عدم توفرالخدمات في هذا المنفذ الذي تحرق فيه الشمس الحارقة المئات منهم ، كماأنه يفتقرالكثر من الخدمات مثل أماكن السكن المؤقت والانتظار والمستوصفات والأسواق و المحال التجارية، التي توفر الماء والغذاء وغيرها من المتطلبات،وبسبب ذلك اضافة الى سوء معاملة القائمين على المنفذ للحجاج وقعت حالتي وفاة لحاجتين يمنيتين كانت ضمن موكب الحجاج المغادرين الى السعودية وبحسب تصريحات لرئيس اللجنة التنفيذية لتفويج الحجاج اليمنيين، ، عبدالله باجهام وتصريحات أخرى لشهود عيان في نفس الباصات التي كانت تقل احدى المتوفيات فإن الارهاق الشديد كان خلف وفات أحدى الحاجات حيث ان عشرات باصات الحجيج ضلت عالقة في منفذ الوديعة لايام عديدة .

  عراقيل قبل الوصول  :

وأتهمت جماعة الحوثي باحتجاز جوازات سفر قرابة ألفي حاج يمني، وعرقلة سفر آخرين.وقال وكيل وزارة الاوقاف لشؤون قطاع الحج والعمرة في الحكومة الشرعية ، مختار الرباش، إن "الحوثيين احتجزوا في نقاط تفتيش بالمناطق الخاضعة لسيطرتهم، جوازات الحجاج، وعرقلوا سفر آخرين"، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الحكومية "سبأ". وأشار
الرباش إن "احتجاز الحوثيين للجوازات وعرقلة سفر الحجاج، تسبب في إرباك جدول سفر أفواج الحجيج اليمنيين، الذي تم الاتفاق بشأنه مع الجانب السعودي".
في حين يُــتهم المعنيون بإدارة الحج سواءا في اليمن او في السعودية باتباع روتين ممل واتخاذ اجراءات مفاجئة ساهمت في تفاقم معاناة الحجاج اليمنيين ، ومن تلك الاجراءات المفاجئة فرض وزارة الحج السعودية على الحجاج اليمنيين قبيل سفرهم بأيام لأداء فريضة الحج لهذا العام رسوما إضافية تشمل نحو 1194 حاجا يمنيا بما فيهم المشرفين المكلفين بمرافقة الحجاج وتسهيل إجراءاتهم ،مصادر اعلامية تحدثت عن اجراءات أمنية مشددة طبقتها السعودية هذا الموسم بحق حجاج يمنيين ، حيث أن الدوريات الأمنية التي رافقت دخول الحجاج اليمنيين الى المنفذ السعودي حتى الوصول الى مكة أو المدينة قد فاقمت من معاناتهم مثلما ضاعفت من عدد ساعات السفر وجحيمه وسط خدمات ضعيفة وبسبب روتينات الإستلام والتسليم بين الدوريات المتعاقبة .
 وفرضت السعودية نظاما أمنيا يلزم الدوربات الأمنية بمرافقة الحجاج اليمنيين على طول طريق السفر وفق خطة رتيبة ومضنية حيث تعمد الخطة إلى فرض سياجا أمنيا محكما على أفواج من الباصات توزعها ضمن أعداد تترواح بين 10 – 20 باصات لكل فوج لا يجب أن يتحرك إلا وفق تعليمات الخطة الامنية التي تقرر سرعة لا تتجاوز 60 كيلو للساعة ومحطات توقف تفتقر لأبسط الخدمات وفق معايير أمنية تتطلب ساعات إضافية إلى جانب ساعات السفر الطويلة من الأساس .

حريق وتأخير

وبعد أيام من وصولهم الى مكة وجد الحجاج اليمنيين انفسهم عالقين في فنادقهم بمكه غير قادرين على التنقل بين شعائر الحج نتيجة تخلف وسائل النقل المخصصة لتنقلهم

يقول الصحفي عبدالحميد أحمدواصفا حال الحجاج اليمنيين في مكة هذا العام : "وجد الحجاج اليمنيين انفسهم عاجزين عن استكمال تأدية مناسك الحج ما قد يفرغ فريضتهم من مضمونها، نتيجة رداءة مواصلات النقل وتأخرها عن مواعيدها وفشل في تخطيط مواعيد الحضور والانصراف فضلا عن فشل في التوزيع على الوكالات ." ويضيف عبدالحميد :  "الوزير عطية ومساعديه استلموا من كل حاج يمني 500 ريال سعودي رسوم النقل مقابل استئجار باصات رديئة خرجت عن الخدمة منذ عشرات السنوات ناهيك عن فشل كبير في خطة النقل." وأختتم الصحفي عبدالحميد حديثه : "لم تكن مشكلة النقل هي الوحيدة التي عانى منها الحاج اليمني، فاضافة الى فضيحة النقل والمواصلات تداول ناشطون صورا ومقاطع فيديوا تظهر الحجاج اليمنيين في مخيمات اشبه بمزارع للدجاج، متكومين على بعضهم، ناهيك رداءة السكن والفنادق التي استئجرتها بعثة الحج اليمنية للحجاج حيث شهد احد فنادق الحجاج اليمنيين للحريق نتيجة افتقاره لادنى معايير السلامة.كما ان الحاج اليمني ربما انه سيؤدي مناسك الحج والعمرة بدون وضوء حيث أظهرت الصور والفيديو افتقار دورات المياه لتلك المخيمات للمياه للوضوء والغسيل ورداءة الحمامات، ودفعت كل حاج الى شراء عدد من قنانين المياه للوضوء."

وكان وزير الاوقاف احمد زبين عطيه قد أعلن في وقت سابق عن دخول 24 ألفا و245 يمنيا من كافة المحافظات اليمنية، استقبلتهم المملكة العربية السعودية لأداء فريضة الحج .  

 

 


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة ملفات وتقارير
اليمن سوق مزدهر لتجارة الاجهزة اللوحية والذكية في زمن الحرب
مواضيع مرتبطة
"الحرب" تحرم الشباب اليمني من السينما
مبادرة مجلس النواب ..مكانك سر !
كيف أنعشت تحويلات المغتربين الاقتصاد اليمني المنهار؟
7/7 الحراك الجنوبي يهاجم الجميع ويستدعي الانفصال
شاهد بالصور : اسواق العاصمة صنعاء ليلة هذا العيد