وفاة العلامة ظهير الدين المباركفوري
الخميس 17 أغسطس-آب 2017 الساعة 12 صباحاً / المركزاليمني للاعلام- متابعات
عدد القراءات (2260)

يي

 

توفي العالم العلاّمة المسند أحد أعلام الحديث بشبه القارة الهندية الشيخ ظهير الدين المباركفوري الرحماني الأثري؛ الهندي عن عمر ناهز 95 عاماً.

وُلد الشيخ ظهير الدين المباركفوري؛ عام 1923، وقرأ القرآن الكريم صغيراً على أمه خديجة، ودرس المرحلة الابتدائية في مدرسة صغيرة بقريته حسين أباد ودرس المرحلة المتوسطة في ولاية يوبي، وأتم دراسته في المدرسة الرحمانية بمدينة دلهي.

وأتقن الشيخ المباركفوري؛ 17 علماً وفناً، منها علوم الحديث وأصول التفسير والتاريخ الإسلامي والمنطق، وله اختصاص وخبرة في تدريس سنن أبي داود ومقدمة ابن خلدون حيث درّسهمها أكثر من 40 عاماً.

ويعد "ظهير الدين " صاحب أعلى إسناد بـ "صحيح مسلم"، وتلميذ المحدث أحمد الدهلوي؛ والمحدث الشهير المباركفوري؛ الذي أجازه في كتابه "تحفة الأحوذي شرح الترمذي"، وهو ابن ثماني سنين، قد كان من المحدثين الأخيار بالهند والعالم الإسلامي له مشاركات كثيرة في علم الحديث تذكّر بالأوائل في هذا العلم.


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة ثقافة
المنتدى العربي للفنون يعلن أسماء الفائزين في مسابقته السنوية والمسابقة الدولية
مواضيع مرتبطة
إختتام فعاليت مهرجان "الحصن " الثقافي بالمكلا
محاضرة عن الرواية النسوية بصنعاء
"الرصاصة " تنطلق من صنعاء
جموع من المثقفون والأدباء والفنانون يزورون المقالح
غداً:ندوة عن "القصة الحديثة" في نادي القصة بصنعاء