مقتطف من كتاب نشأة الفلسفة في فترة المأساة الأغريقيّة
الثلاثاء 08 مايو 2018 الساعة 09 مساءً / المركز اليمني للإعلام -نقلا عن صحيفة الأوان
عدد القراءات (230)

 



يبدو أنّ الفلسفة اليونانية تبدأ بفكرة غريبة، وهي أنّ الماء أصل كل الأشياء. هل من الضروري حقا أن نتوقف عند هذه الفكرة، و أن نأخذها على محمل الجد؟ وذلك لثلاثة أسباب:

أولا، لأنّ هذه المسلمة تتناول بطريقة ما أصل الأشياء، والسبب الثاني، لأنّها تتناوله بدون صور وبمعزل عن السرد الخيالي، وأخيرا، السبب الثالث، لأنّ هذه العبارة تتضمّن ولو بشكل أولي، فكرة ” أنّ الكلّ واحد “. حسب السبب الأول، ما زال طاليس ينتمي إلى طائفة المفكرين الدينيين والخرافيين، ولكنّه يخرج عن هذه الطائفة للسبب الثاني، ويظهر لنا كواحد من علماء الطبيعة أمّا السبب الثالث فيجعل منه أول فيلسوف يوناني.

لو قال إن: ” الماء يتحول إلى تراب” لكان لدينا مجرد فرضية علمية خاطئة، على الرغم من صعوبة تفنيدها، لكنه يتخطى الإطار العلمي المحض.

لا يمكننا القول أنّ طاليس، من خلال عرضه لفرضيّة وحدة الكون القائمة على حضور الماء، تجاوز المستوى الأدنى للنظريات الفزيائيّة في عصره، ولكنه خطا خطوة واحدة. إنّ الملاحظات المبتذلة، وغير المتماسكة والإختباريّة، الّتي كونها طاليس حول حضور عنصر الماء وتحولاته الفزيائيّة، وبالتحديد الرطوبة؛ هذه الملاحظات لم تكن لتسمح، أو حتّى لتوحي بهذا التعميم الواسع. إنّما دفعه إلى ذلك، مسلمة فلسفية صادرة عن حدس فلسفي، والّذي نصادفه في جميع الفلسفات، الّتي حاولت مع مجهودات متجددة باستمرار التعبير عن هذه المسلمة، بشكل أفضل، إنّه مبدأ: ” الكلّ واحد”.


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة أخترنا لكم
لماذا تصرّ الدول الغربية على إنقاذ "الخوذ البيض"؟
مواضيع مرتبطة
لوحة للرسّام بابلو بيكاسو
النجمة اليمنية سهى المصري: ذا فويس هو البداية و مازلت في أول المشوار
منظمة أوروبية: وعد “بلفور” أسسّ لسلسلة انتهاكات ممتدة بحق الفلسطينيين
غواصة روسية "خفية" تثير ذعر الناتو!
أسطورة الغواصات النووية الروسية الخفية أصبحت حقيقة!