بيع مليوني برميل من نقط حضرموت
الأحد 07 مايو 2017 الساعة 09 مساءً / المركز اليمني للإعلام – متابعات
عدد القراءات (946)

نفط حضرموت

أعلنت الحكومة اليمنية، بيع مليوني برميل من النفط الخام، وذلك في مزاد هو الأول منذ اندلاع الحرب قبل أكثر من عامين وتوقف الإنتاج.

جاء ذلك في اجتماع عقده رئيس الوزراء، أحمد بن دغر، باللجنة العليا لتسويق النفط الخام. حسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ”.

وأقرت اللجنة العليا لتسويق النفط برئاسة أحمد بن دغر خلال اجتماع عقده رئيس الوزراء، بيع النفط الخام لدورة حزيران/ يونيو 2017، بكمية (2 مليون) برميل من نفط المسيلة (شركة حكومية) وبسعر برنت، وفقًا لوكالة “سبأ”.

ووفقا لما نقلته الوكالة فإن هذا هو أفضل العروض التي تقدمت بها شركة “كاثي” من إجمالي الشركات المتنافسة، البالغ عددها (30) شركة.

وتوقف إنتاج النفط في اليمن منذ مطلع العام 2015، من جراء اجتياح الحوثيين للعاصمة صنعاء وعدد من المدن اليمنية، وإيقاف الشركات النفطية عملياتها الاستكشافية، ومغادرة البلاد.

ويبلغ إنتاج حقل المسيلة في حضرموت شرق البلاد ما بين 55 و60 ألف برميل يوميا، وتضخ كميات من الغاز لإمداد محطة كهرباء وادي حضرموت، في حين ألغت اللجنة المناقصة لشراء الكميات المتوافرة من النفط الخام المخزن في محافظة شبوة (جنوب شرق)؛ نظرا لانخفاض السعر المقدم من الشركات المتنافسة؛ بسبب قلة الكميات المتاحة حاليًا.

وحث الاجتماع الحكومي على تطوير عقود بيع النفط الخام، بناء على التقرير المقدم من اللجنة الفنية بهذا الخصوص، بما يضمن حقوق الدولة من عائدات بيع النفط الخام.

من جانبه، دعا رئيس الحكومة الشرعية إلى التسريع بإعادة تأهيل وتطوير حقول الإنتاج النفطي، وضمان عودة الإنتاج إلى وضعه قبل الحرب التي أشعلها المتمردون الحوثيون وقوات علي صالح، كمرحلة أولى، تمهيدًا لتنفيذ خطط تطويرية تضمن الاستفادة من الإمكانات المتاحة في هذا القطاع الحيوي، الذي يشكل رافدا مهما للاقتصاد الوطني.

وطالب بن دغر وزارة النفط والجهات المعنية بإعداد تقارير تشخيصية حول وضع القطاع النفطي الحالي والمعالجات العاجلة المقترحة لرفع مستوى الإنتاج، ووضعها على طاولة الحكومة لمناقشتها.

وحث على تكثيف التواصل مع الشركات العالمية الاستثمارية في القطاع النفطي باليمن لاستئناف عملها، معبرا عن استعداد حكومته لتوفير الحماية والتسهيلات اللازمة لإنجاح أنشطتها ومشاريعها.

وكانت الحكومة اليمنية أعلنت، في آب/ أغسطس 2016، استئناف إنتاج النفط وتصديره من حقول المسيلة في حضرموت بعد انقطاعه لمدة 18 شهرًا.

باعت الحكومة الشرعية في تموز/ يوليو من العام الماضي، ثلاثة ملايين برميل من النفط الخام لشركة “غلينكور” السويسرية المخزن في ميناء الضبة النفطي بحضرموت، وتخصيص جزء من لتشغيل مصافي عدن.

 

 

*سباْ + مواقع


تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
اكثر خبر قراءة الإقتصاد والناس
الذهب يرتفع في ظل المخاوف الاقتصادية
مواضيع مرتبطة
التحذير من انهيارالاقتصاد كلياً في اليمن
جمارك "صنعاء": لسنا المسؤلين عن ارتفاع سعر الغاز المنزلي
بنك سبأ الإسلامي يطلق خدمات (سبأ موبايلي) لتسديد الفواتير وتنفيذ العديد من الخدمات المصرفية
كيف أسهمت الحرب في اليمن بتشكيل اقتصاد موازٍ؟
حظر واردات اللحوم البرازيلية