خالد الرويشان
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed آراء واتجاهات
RSS Feed
خالد الرويشان
سنحتفل بثورة أكتوبر
26 سبتمبر . . ثورة الألف عام
لماذا احتشدتم إذن؟
سفارة أمْ قسم شرطة!
عُتْمَه .. تفجير البيوت!
لم يكن شعارها الموت ..بل الحياة!
وقفْ وودّعْ ..مطهر الإرياني وداعا!
لذلك قتلوه!
لذلك قتلوه!
يعومون بلا قدرة.. والنهاية الغرق!

بحث

  
القومية اليمنية هي قوْمُ تُبّعْ
بقلم/ خالد الرويشان
نشر منذ: شهر و 17 يوماً
الجمعة 27 أكتوبر-تشرين الأول 2017 11:00 م


لماذا يتحسس البعض من اسم القومية اليمنية؟
"قومُ تبّعْ" اسمٌ قاله الله وعمّده القرآن الكريم وسيظل حتى تقوم الساعة..فلم الغضب؟
كل يمني اليوم هو من قوم تُبّع إذا أراد! 
وأي يمني اليوم يميّز نفسه على مواطنيه بسلالة فهو ليس من قوم تُبّع! ..بل ليس يمنيا كائنا من كان
 عندما نقول أن السُلالية الإمامية قتلت روح اليمن منذ ألف سنة وما تزال تقتل اليمن وتتسبب في دماره وتدميره فإننا لا نبعد عن الحقيقة أبدًا 
ما يحدث اليوم من تدمير للشخصية اليمنية الحضارية هو تأكيدٌ للكارثة التاريخية ..الإمامة!
وحين يصبح السُلالي مواطنا يمنيا بلا تمييز دنيوي أو خصاصة دينية أو عرقية فقد أصبح من قوم تبّع!
هذا رأيي وقد لا يعجب البعض!
 يستطيع أي يمني عاش ويعيش في اليمن أن يكون قوميا يمنيا شريطة أن يكون مواطنا يمنيا بلا تمييز أو خصاصة على مواطنيه ..وتلك هي المواطنة التي يعيشها العالم اليوم

لا حل آخر سوى المواطنة المتساوية أيها اليمنيون جميعا! 
تاريخ العالم هو في النهاية تاريخ الصراع من أجل المواطنة المتساوية
 والذي هو في النهاية تاريخ التقدم الإنساني كله!

كان إعلان الجمهورية صبيحة 26 سبتمبر 1962 أول تصحيح للتاريخ الدامي المعمّم بشعوذات السلالة منذ مجيء الهادي لليمن نهاية القرن الثالث الهجري
الهادي قاتل اليمنيين من أجل السلطة! 
قاتلهم وهو الفقيه العالم! 
الهادي هو الفقيه الوحيد في التاريخ الذي قاتل من أجل أن يحكم
لا فقيه آخر فعلها في تاريخ الإسلام!
فرض مذهبه بالقوة
ولم يفعلها فقيهٌ آخر سواه
فقهاء ومؤسّسو المذاهب الأربعة لم يقاتلوا مسلما ..ولا حتى كافرا
وفعلها الهادي في اليمن! 
قاتل اليمنيين المسلمين كي يحكم
وقاتل اليمنيين كي يفرض مذهبه
بل أنه قاتل كي يفرض أولاده وأحفاده حكاما على اليمن واليمنيين
لم يفعلها فقيهٌ في تاريخ الإسلام سواه! 
الشافعي لم يقاتل مسلما ولا كافرا
والمالكي والحنبلي والحنفي ..لم يقاتلوا أحدا أو يقتلوا ولم يحملوا سيفا ..أو حتى سكّينا
ما بالك أن يحكموا
 أمّا أن يفرضوا أحفادهم حكاما فأبعد من الخيال!

اليوم فاض بي بسبب الحملة على حركة الأقيال الشابة والقوميين اليمنيين ..وكأنهم من قتل البلاد وتسبب في تدميرها وخنقها 
لك أن تختلف معهم كيفما تشاء
لكنهم لم يقتلوا أحدا
ولم ينقلبوا على شرعية
شتّان بين الضحيةً والجلاّد يا قومنا
 مالكم كيف تحكمون!

وتستغربون من ظهور حركة القومية اليمنية اليوم! 
على مهلكم! هي ردّة فعل شابة متحمسة للشخصية اليمنية ومعتزة بتاريخها الذي جعل من العرب عربا
بينما أصبحت اليوم غريبةً في بلادها! 
 هم شبابٌ يشعرون بالقهر والانكسار بسبب الإمامة الجديدة وأعوانها الخائنين وما فعلوه باليمن واليمنيين..شبابٌ متعلم معظمه يعيش في غربة التشريد والاهمال والنسيان. 
تحتاج الحركة لرؤية ..هذا صحيح
لكن عنفوانها صادقٌ
 وجمر روحها لن ينطفئ

مواطنون لا رعايا
جمهوريون لا إماميون
 اليوم نحن بحاجة للمذهب الجمهوري لا السُلالي! 
 المواطنة المتساوية هي مستقبل اليمن الذي نريد وهي إكسير الحياة الذي سينقذ اليمن من موتها الذي نعيشه لحظةً بلحظة 
 المواطنة المتساوية لا تتنافى مع القومية اليمنية بمفهومها المدني مثل أيّ شعب متقدم ومتحضّر في عالمنا اليوم

تاريخيا ..لا يُطلق لقب تُبّع إلاّ على من وحّد اليمن 
والتبابعة في تاريخنا سبعون تُبّعا
اليوم التبّع الأكبر هو المواطنة المتساوية
أمّا المذهب الأكبر فهو النظام الجمهوري 
 ولن يفلح اليمنيون إلاّ بهذين الركنين!

 

 

 

 

تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء واتجاهات
آراء واتجاهات
حميد الشابرة
السلام في اليمن... واجب شعبي ووطني وديني
حميد الشابرة
الكاتب/جمال خاشقجي
إصلاحات أوسع
الكاتب/جمال خاشقجي
مروان الغفوري
تغريبة منصور الأعرج
مروان الغفوري
عبدالباري طاهر
العرب... الخطر الحاضر واحتمالات الآتي
عبدالباري طاهر
المزيد ..