استاذ/حسين العواضي
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed كتابات
RSS Feed
بحث

  
‎ذنوبنا في رقاب كثيرة!!
بقلم/ استاذ/حسين العواضي
نشر منذ: 3 سنوات و 3 أشهر و 26 يوماً
الخميس 26 مارس - آذار 2015 06:01 م


* حسبنا الله ونعم الوكيل, هذه أيام عصيبة كئيبة, فالجرائم المروعة التي هزت الوطن هذا الأسبوع أدمت القلوب, مناظر مؤلمة لأشلاء الأطفال الأبرياء في المساجد, وجنود يذبحون في العراء, صمت, وحزن, وغضب, وسؤال عريض : هل يحدث هذا في اليمن؟

* إن ما يفرضه الدين والضمير والمصير والعقل المستنير أن اليمنيين إخوة, وأن دماءهم جميعاً حمراء محرمة ومحترمة, وأنهم شركاء في الألم والمحن والخسارة.

* لا فرق بين دماء تسيل في لحج أو صنعاء أو تعز أو شبوة, اللون واحد, والقدير شاهد أن اليمن بريء من هذه الأفعال الخسيسة.

* والذين يتجاهلون ما يجري أو يزايدون به أو يعزفون على أوتاره البغيضة شركاء في الجريمة من قبل ومن بعد لا يعفيهم عنادهم ولا غباؤهم ولا غرورهم وبلادتهم.

* وكل الذين يتجهون باليمن نحو محارق المناطقية والمذهبية لن يمروا, طال الزمن أو قصر, هذا عهد ووعد من كل اليمنيين الشرفاء والأنقياء.

* نرى ونسمع وندرك أن بيننا من يماطل ويشمت أو يعلل ويولول, كائنات بلا هوية أدمنت الحقد والكراهية, لا تعيش في النور, ومهنتها الكذب والفجور.

* الآن بعد شهور من الحوار الخاوي تتغير الاتجاهات, تتبدل الأدوار, تتوزع الأماكن والأدوات, ومن صراع سياسي مقبول إلى صراع مذهبي منقول.

* البوصلة اليمنية العاقلة تهتز وتضطرب, والشحن المناطقي والمذهبي يزيد ويتسع, صار له قادة وأركان ومحرضون وممولون ومحللون ومجانين.

* المتحاورون الفاشلون التائهون يترنحون, والأفق السياسي يضيق ويختنق, وسماء الوطن ملبدة بغيوم الحيرة والقلق.

* ولو أن الموضوع صراع إعلام لهانت ووهنت, غير أن الجشع يزيد, والإيثار بعيد, العقول في إجازة, ولا نرى غير القبور والجنازة.

* وعاد بشير الويل وغراب الليل يتنبأ لليمن بالتشظي والحروب, ويصرخ المعزول المهبول : لن تصبح الخرطوم كصنعاء.

* شوفوا أين وصل بنا الحال والمقام, حتى هذا الانفصالي الفاشل يجد فينا حكاية ويجعل منّا عبرة ووصية.

* ذنوبنا في رقاب كثيرة, دول شقيقة وغريبة, مسلمة ومتأسلمة, أحلاف وأطراف, أشقاء وأشقياء, عرب وجرب, أغبياء وأثرياء.

* غير أنه قبل هذا وذاك فإن ذنوبنا على جنوبنا ولن يحل بنا غير ما نرضاه لوطننا ونقبله على أهلنا, فالخير باين ونتجاهله, والشر ظاهر نشجعه ونتبعه.

* فلنحذر الفتنة البيّنة, التي تشعلها قنوات الشر والكراهية, ولنرشد التصريحات المتشنجة قبل أن نضيع في زحام الفوضى والتعصب والدمار.

* لنسخّر قلوبنا للمحبة والرحمة وعقولنا للعبرة والتأمل, ما أثمر التطرف غير النوائب والمصائب, وما جنى التعصب غير السراب والخراب.
آخر السطور : للشاعر عبدالرحمن إبراهيم
أيا صنعاء
وجهي هارب منّي
ثواني الوقت تسألني
عن الآتي
عن الذاهب
عن الشمس التي رقدت ولم تصح
فصحّيها من الوسن
لكي تُرجع لي الغائب.
تعليقات:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع المركز اليمني للإعلام نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ طاهر شمسان
لا للحرب ونعم للسلام.
استاذ/ طاهر شمسان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
جلال محمد
أمة كنا.. الغائبة عن الواقع
جلال محمد
كتابات
استاذ/احمد غيلان
‎النظام السعودي سقط في الوحل؟!
استاذ/احمد غيلان
الكاتبة/مارلين خليفة
‎اليمن الحزين
الكاتبة/مارلين خليفة
عبدالباري عطوان
‎الحرب الطائفية في اليمن! وهل استعد العرب لها ؟ وكيف سيكون رد فعل إيران "العدو" الأكبر؟
عبدالباري عطوان
بقلم/لينا الحسني
هكذا نستقبل الفرح
بقلم/لينا الحسني
بقلم/احمد الشرعبي
هل يصدق الرئيس هادي شعبه ويستعيد هيبة الدولة ؟
بقلم/احمد الشرعبي
بقلم/وليد محمد سيف
صناعة الحشود
بقلم/وليد محمد سيف
المزيد ..